«مكالمة وسكين وجثة».. كواليس جريمة هزت الحوامدية

مكالمة هاتفية من نجل عم المتهم أخبره بوجود رجل غريب في شقة شقيقته فطاردها في الشارع حتى قتلها بالقرب من منزل العائلة.. والأهالي: «ضربها طعنتين والدم غرق الشارع»
تحرير:محمد أبو زيد ٢٥ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٤٥ م
لم تفارق السكاكين يده نظرا لعمله في محل الجزارة وتجارة المواشي، لكن شيئا غريبا تغير في سيناريو يومه المتكرر، جعله ينقلب رأسا على عقب، ويمسك سكينا لكن هذه المرة ليغرسها في جسد شقيقته بعد مطاردة ساخنة بالشارع سكنها في مشهد درامي، ليجد نفسه ما بين عشية وضحاها متهما في جريمة قتل، ربما لن تمحو تفاصيلها الأيام من ذاكرته ولو بعد حين، بعدما ارتوت الأرض بالدم لتكون شاهدة على جريمة الجزار في حق شقيقته التي تركت صغيريها، بين مطرقة قتل أمهما وسندان سجن "الخال".
"الحق فيه راجل غريب في بيت أختك" لم يكن يتخيل "أحمد" أن مكالمة هاتفية لم تستغرق سوى بضع دقائق من نجل عمه ستنتهي بجريمة قتل بعدما تملكه الغضب، وخرج يجري في الشوارع كالمجنون رفقة ابن العم لمنزل شقيقته "سلمى"، وطرق الباب ودخل يبحث عن "الغريب" ووصلت الأحداث الساخنة لذروتها عندما وجده مختبئا في المنور، ليقوم