وصلة تعذيب وحمار.. الفصل الأخير في حياة مسجل خطر

تحرير:محمد الشاملي ٢٥ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٠٥ م
سجل إجرامي مكتظ بالوقائع المخالفة للقانون زجت به خلف القضبان نحو 26 مرة، لم يُثن صاحب الأربعين عاما عن المضي قدما في عالم الإجرام، بات معروفا لدى رجال الشرطة، بل ولديه بطاقة بمديرية أمن المنيا بأنه مسجل خطر سرقات ماشية، تتجه إليه أصابع الاتهام بشكل مستمر حال وقوع أي حادث سرقة في نطاق مسقط رأسه بمركز ملوي في "عروس الصعيد"، قاده حظه العثر إلى سرقة دابة مزارع بسيط، توصل إلى تورطه، فطالبه برد حماره، لكن مماطلته أنهت حياته جثة هامدة بمصرف ترعة الديروطية.
البداية تبلغ لمركز شرطة ملوى بالعثور على جثة لأحد الأشخاص بجوار مجرى مائى وسط الأراضى الزراعية بقرية الأشمونين دائرة المركز، وبها إصابات بالوجه والجسم وسحجات وكدمات متفرقة. وجه اللواء علاء سليم، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، بتشكيل فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة وتحديد مرتكبيها، توصلت جهوده