لماذا منعت الصحة استخدام السرنجات العادية نهائيا؟

أصدرت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة قرارًا وزاريًا بحظر استخدام "السرنجات العادية" التي تستعمل في إعطاء الحقن للمواطنين بداية من منتصف شهر يونيو 2020 لمكافحة العدوى
تحرير:ربيع السعدني ٢٥ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:١٦ م
طالبت اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية في وقت سابق، بالسرنجات ذاتية التدمير، وكانت ضمن مطالب اللجنة ذاتها في عام 2014 للقضاء على فيروس سي، واشترطوا آنذاك أن يكون سعرها، نفس سعر السرنجات العادية حتى لا تمثل أي أعباء إضافية على المرضى، وذلك ضمن خطة قومية لمكافحة العدوى، لتكون صمام أمان للمريض ولمقدم الخدمة الصحية، على حد سواء، وبعد ثلاث سنوات تم الإعلان عن خطة وزارة الصحة عن إنشاء مصنع لإنتاج السرنجات ذاتية التدمير في مدينة 6 أكتوبر، ولكن المشروع توقف، لأسباب تتعلق بالتمويل حتى أعيد تحديثه وتطويره بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربي.
قرارًا وزاريًا صدر أخيرا وتم تعميمه على عموم مديريات الشئون الصحية بمختلف المحافظات، يقضي باستخدام السرنجات أحادية الاستخدام أو ذاتية التدمير مع منتصف يونيو 2020، ومنع استخدام السرنجات العادية بجميع أحجامها الـ 10 سنتيمترات أو الأقل منها، بعد أن ترددت شائعات حول استخدامها أكثر من مرة في حقن المرضى في