الكاميرات في واقعة جثة طفلة الهرم: «شاهد ماشفش حاجة»

تحرير:محمد الشاملي ٢٦ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٢١ ص
يعول رجال البحث الجنائي دائما على أدوات مساعدة تسهم في فك طلاسم الكثير من الجرائم وفي مقدمتها كاميرات المراقبة التي طالما كشفت غموض وقائع عدة، الأمر الذي لم يتحقق لدى ضباط وحدة مباحث الهرم في محافظة الجيزة مع استعانتهم بكاميرات المراقبة لحل لغز العثور على جثة طفلة بها آثار تعذيب، ملقاة في قطعة أرض مهجورة بطريق المنصورية منذ يومين ترتدي كامل ملابسها، حيث لم تظهر الكاميرات أي تحركات غريبة نظرا لبعد المسافة بين المكان المُثبتة أعلاه ومكان العثور على الجثة.
عمد رجال المباحث إلى تفريغ محتوى الكاميرات، على أمل إيجاد طرف الخيط لكن جدوى، لتزداد الأمور تعقيدا، كون الجثة مجهولة الهوية لم يتم التعرف عليها حتى الآن. تفاصيل الواقعة تعود إلى تلقي اللواء عادل حجازي حكمدار الجيزة، إخطارًا من إدارة شرطة النجدة بقيادة العميد عبد الحميد أبو الخير، بالعثور على جثة ملقاة