سبت الفرح.. خروج النور المقدس وأفراح القيامة

بطريرك الروم الأرثوذكس بفلسطين يستقبل النور المقدس في الظهيرة.. الكنيسة تصلي ليلة «أبو غالمسيس» وتنتهي بقداس يُذكر فيه المتوفون.. ومساء اليوم يشهد قداس عيد القيامة
تحرير:بيتر مجدي ٢٧ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٢٧ ص
تتجه الأنظار نحو كنيسة القيامة، في انتظار دخول الأنبا ثيوفيلوس الثالث بطريرك كنيسة الروم الأرثوذكس بفلسطين، في مكان قبر السيد المسيح وفق المعتقد المسيحي، وانتظار خروج النور المقدس، الحدث الأبرز خلال الاحتفالات بعيد القيامة كل عام، في ظهر يوم سبت النور، وفقا للتقويم الشرقي، إذ تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، التي وضع آباؤها في القرن الثالث الميلادي حساب الأبقطي لتحديد موعد عيد القيامة وتتبعه كل الكنائس الشرقية، بينما احتفلت الكنائس الغربية يوم الأحد الماضي، وفق التقويم اليولياني، وتقام مساء اليوم صلاة قداس عيد القيامة بكل الكنائس الشرقية.
أما الكنيسة القبطية الأرثوذكسية فبعد إنهاء صلوات يوم الجمعة العظيمة، في الخامسة مساء أمس، أخذت ساعات قليلة للراحة، ثم بدأت في التاسعة مساء، صلوات ليلة «أبو غالمسيس» التي انتهت صباح اليوم بصلاة القداس. (اقرأ أيضا: تعرف على أسباب اختلاف موعد عيد القيامة شرقا وغربا) ما «أبو غالمسيس»؟ «أبو