عيد القيامة وسبت النور.. أفراح تغسل أسبوع الآلام

يحتفل الأقباط اليوم بما يُعرف بـ"سبت النور" وهو يوم تزال فيه الستائر السوداء من الكنائس التى وضعتها على جدرانها وباب هيكلها واستبدالها بستائر بيضاء تستمر لمدة 50 يوما
٢٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٤٤ م
البابا تواضروس
البابا تواضروس
"الستائر السوداء تُنزع والبيضاء تُعلق.. الآلام تنتهي والأفراح تأتي".. هكذا يعيش الأقباط الأرثوذكس هذه الأيام مشاعر الفرحة بعد أسبوع من الآلام، إذ يحتفلون الآن بليلة عيد القيامة 2019، وانتهاء الصوم الكبير الذي امتد 55 يوما، امتنعوا فيه عن تناول اللحوم ومنتجات الألبان واكتفوا بتناول البقوليات والخضراوات والأكلات التي تُطهى بالزيت فقط. وتحتفل الكنائس القبطية الأرثوذكسية، اليوم السبت، بعيد القيامة المجيد 2019 وهو أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها، والذي جاء بعد "أسبوع الآلام"، الذي احتفل فيه المسيحيون بدخول يسوع القدس،
كما يحتفلون بإنشاء سر التناول وصلب يسوع وموته ثم القيامة من الأموات في يوم أحد القيامة، ويحتوى في قراءاته على سفر الرؤيا كاملاً. أسبوع الآلام تتشح الكنائس في هذا الأسبوع، بالسواد، وتشغل الألحان والترانيم الخاصة، بينما ينتهي بالجمعة الحزينة أو السوداء، فالمسحيون جميعا، في تلك الأيام، بعيدون عن كل مظاهر