أب وابناه.. مصير «العقول المدبرة» لهجمات سريلانكا

٢٨ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٢٥ م
كشفت مصادر في الشرطة السريلانكية، اليوم الأحد، أن أبا واثنين من أبنائه، وهم العقول المدبرة لتفجيرات العاصمة كولومبو الدامية، قُتلوا بعدما داهمت القوات الأمنية منزلهم، الجمعة. وبحسب ما نقلته وكالة "رويترز" عن مصادر في الشرطة، فإن الأخوين زيني وريلوان ووالدهما محمد هاشم، الذين ظهروا في فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يدعون لقتال من وصفوهم بـ"الكفار"، قُتلوا ضمن مجموعة ضمت 16 شخصا، خلال تبادل لإطلاق النار مع القوات المسلحة السريلانكية على الساحل الشرقي يوم الجمعة.
وكشف تنظيم "داعش" الإرهابي، السبت، أن هجوما نفذته الشرطة السريلانكية استهدف أحد مخابئه، وأن ثلاثة أشخاص ينتمون للتنظيم فجروا أنفسهم خلال العملية. ونفذت قوات الأمن السريلانكية، مساء الجمعة، عملية مداهمة لمنزل بمدينة كالومناي التي تقع على الساحل الشرقي للجزيرة، وتقول الاستخبارات إنه مخبأ لمسؤولين عن اعتداءات