«نوع ثالث».. أي فصيل سياسي يمثله حزب النور؟

بسيوني: "النور" يصنف نفسه نوعا ثالثا من الأحزاب، ليس معارضًا ولا مؤيدًا.. وعبد العليم: حزب النور حزب معارض وتم فهم تصريحات بسيوني خطأ.. والجمل: "النور" يعيد صياغة نفسه
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٣٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:١٠ م
المهندس سامح بسيوني
المهندس سامح بسيوني
عقب ثورة 25 يناير وظهوره على الساحة السياسية بقوة، اعتاد حزب النور السلفي على إثارة البلبلة فى الشارع المصري، سواء بالمواقف السياسية التى يصفها البعض بالمتغيرة بين عشية وضحاها، كان آخرها موقف الحزب من التعديلات الدستورية، أو من خلال التصريحات التى تخرج من قيادة الحزب من وقت لآخر وتتسبب فى سخرية وهجوم كبيرين على الحزب ورجاله. آخر التصريحات المثيرة أطلقها رئيس الهيئة العليا لحزب النور سامح بسيوني، خلال احتفالية نظمها الحزب بكفر الدوار في محافظة البحيرة، عندما أكد أن حزبه نوع آخر غير الأحزاب المؤيدة أو المعارضة.
وأضاف بسيوني قائلا "الحزب لا يُصنف نفسه على أنه مؤيد ولا معارض، لكنه يصنف نفسه على أنه نوع ثالث من الأحزاب، يؤيد أي فكرة بها مصلحة البلاد والعباد، ويعارض أي فكرة بها مفسدة البلاد والعباد". تصريحات بسيوني كانت محل سخرية وهجوم على الحزب على مدار الـ24 ساعة الأخيرة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي بكل أطيافها،