تقرير يكشف صعود الصين.. وأزمة ديمقراطية في الغرب

الرئيس الصيني شي جين بينج يسير على نهج كل الإمبراطوريات الطموحة، بنسجه شبكات من التبعية لبلاده حول العالم، ووضعه ببطء بذور هيمنته حتى داخل ساحات نفوذ القوى الكبرى الأخرى.
تحرير:محمد عمر ٢٩ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٠٠ ص
الصين والاتحاد الأوروبي
الصين والاتحاد الأوروبي
يثير الصعود المتنامي للنفوذ الصيني في مناطق مختلفة حول العالم قلق الكثيرين في الديمقراطيات الغربية، ذلك أنه يأتي في لحظة تعاني فيها هذه الأخيرة من أزمات متفاقمة داخل معاقلها الأشهر، الولايات المتحدة، وبريطانيا، حيث يزداد الانقسام السياسي في كلا البلدين مخلفا وراءه صعودا متزايداً للأفكار السياسية المتطرفة. يحلل تقرير نشرته شبكة سي إن إن الأمريكية، أبعاد التغول الصيني وما قد يعنيه من انتشار للثقافة السلطوية، والتراجع الغربي الذي قد يكون ضحيته هو الأفكار الديمقراطية الليبرالية نفسها حيث يشير إلى تراجع ثقة الناخبين، في العملية السياسية.
يقول التقرير إن الهيمنة الصينية تتجلى في مبادرة الحزام والطريق، التي توفر فرصا استثمارية في مشاريع البنية التحتية وشبكات طرق على نطاق واسع في مختلف دول العالم، وما سوف يترتب على ذلك من وعود بزيادة التبادل التجاري مع الدولة التي في طريقها إلى أن تصبح أكبر قوة اقتصادية في العالم، لذا كل هذه مغريات يعد