ضربت مثلا للوفاء| احترق جسمها لإنقاذ صديقتها المريضة

أعتقد أن روح ناتاشا القوية الفدائية التي ضحت بها سابقا في سبيل إنقاذ صديقتها، عادت مرة أخرى لتقاوم إصاباتها، وبدأت تتعلم من جديد المشي والتحدث
تحرير:إسراء سليمان ٠١ مايو ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
ناتاشا مع أسرتها
ناتاشا مع أسرتها
من أصعب ما يتعرض له الإنسان، أن يستيقط على نيران تلتهم كل ما حوله، وتعرض حياته ومن معه للخطر، في هذه اللحظة تجد الجميع يهرول هنا وهناك؛ من أجل فعل أي شيء لإنقاذ الأرواح، وقد يخشى البعض الاقتراب نظرا لأن النيران لها منظر مهيب لا يستطيع أحد تحمله، ولكن من ضمن هؤلاء سيأتي شخص مضحٍّ لينقذ الجميع، ويبذل ما في وسعه لإنقاذ حياتك وحياة أسرتك، وهذا ما فعلته ناتاشا ويليامز البالغة من العمر 46 عاما، عندما حاولت إنقاذ صديقتها من حريق اشتعل في منزلها، ونتيجة لذلك تعرضت لحروق بالغة.
ناتاشا ويليامز هي أم لثلاثة أطفال، كانت تجلس في غرفة النوم الخاصة بصديقتها تيفاني المريضة بمرض ميؤوس منه، في يناير عام 2018، وبعد فترة ليست قليلة بدأت تشعر برائحة حريق تتخلل الغرفة، حيث بدأ الحريق في غرفة الجلوس؛ نتيجة لشمعة انقلبت، وسريعا ما اشتعلت الستائر ووصل الحريق إلى السقف مصحوبا بدخان شديد، لقد