في إسبانيا.. ظهور أول لليمين المتطرف رغم فوز اليسار

الأسواق المالية والاتحاد الأوروبي، يفضلون رؤية تحالف بين الحزب الاشتراكي وحزب المواطنة الليبرالي، بيد أن الأقرب للحدوث، هو تشكيل حكومة ائتلافية مع كتلة بوديموس اليسارية.
تحرير:محمد عمر ٢٩ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٥٨ م
اسبانيا
اسبانيا
أُعلنت في وقت متأخر من مساء أمس نتائج الانتخابات التشريعية في إسبانيا، حيث فاز حزب العمال الاشتراكي الإسباني بزعامة رئيس الوزراء الحالي، بيدرو سانشيز، دون أن يتمكن من تحقيق أغلبية مطلقة، وحقق 123 مقعدا، في المقابل سيشهد البرلمان القادم أول ظهور لليمين المتطرف منذ سقوط ديكتاتورية فرانكو في عام 1975، بعد فوز حزب "فوكس" اليميني بـ24 مقعدا. وكان سانشيز قد حذر قبيل الانتخابات من الصعود المفاجئ لحزب "فوكس" اليميني، كما حدث في فنلندا التي حاز فيها حزب يميني مشابه لنظيره الإسباني، على المركز الثاني في الانتخابات التي أقيمت هذا الشهر.
بدوره، حل الحزب الشعبي اليميني المحافظ ثانيا، بعدما فاز بـ66 مقعدا، وجاء خلفه حزب المواطنة المنتمي ليمين الوسط في الترتيب الثالث، بتحقيقه 57 مقعدا، في المقابل حقق الحليف المحتمل لحزب سانشيز، وهو تحالف بوديموس-نستطيع-، اليساري الجذري المعارض لسياسات التقشف، 42 مقعدا وحل رابعاً، في الوقت الذي حصلت فيه