سلف ودم.. مفاجأة في مقتل «سيدة المعادي»

تحرير:محمد الأشموني ٢٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٠٦ م
اعترف المتهم بقتل فتاة في المعادي، وإلقاء جثتها بأرض فضاء، بقيامه بقتل المجني عليها، بسبب خلاف مالي، حيث اقترض منها مبلغا ماليا قدره 200 ألف جنيه، ولكنه تعثر وتأخر في السداد، إلا أنها ظلت تطالبه بالأموال، مما دفعه إلى التفكير في التخلص منها، فاتصل بها هاتفيا، وطلب منها الحضور لتسلم أموالها، وفور وصولها انقض عليها، وتعدى عليها باللكمات، وخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، بعدها توجه بها إلى قطة أرض فضاء بمنطقة زهراء المعادي، وألقى بالجثة في موقع العثور عليها.
كان المقدم إسلام أبو بكر، رئيس مباحث قسم شرطة المعادي، قد تلقى بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة لسيدة داخل جوال، ملقى بأرض فضاء بدائرة القسم. وتبين أن الجثة لسيدة في أواخر العقد الثالث من عمرها، وبها خنق بالرقبة، وآثار لكدمات متفرقة بالجسم، وتم نقلها إلى المشرحة. وبتشكيل فريق بحث، تبين أن وراء ارتكاب