ليلة البحث عن الجثث.. تعرف على عدد غرقى شم النسيم

نالت محافظتا الدقهلية والمنيا النصيب الأكبر من الحزن، وتبدلت فيهما احتفالات شم النسيم إلى جنائز بعد غرق 12 طفلا وشابا بالتقاسم في العدد بينهما وخيم الحزن على محافظات أخرى
تحرير:محمد أبو زيد ٢٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٦:١٥ م
غرقى شم النسيم
غرقى شم النسيم
كعادته كل عام لا يمر عيد شم النسيم مرور الكرام، قبل أن يكون له ضحاياه، ويترك خلفه ذكرى حزينة ومؤلمة في قلوب أهالي وأصدقاء من يلقون مصرعهم غرقا أثناء احتفالهم بيوم شم النسيم، سواء في مياه الترع أو يبتعلهم نهر النيل أو بحار المصايف، لتتحول بهجة اليوم إلى مأساة، وشهدت المحافظات هذا العام 25 حالة غرق ما بين أطفال وشباب، منهم من جرى انتشال جثمانه، والبعض الآخر يكثف رجال الإنقاذ من جهودهم في سرعة البحث عن جثامينهم، وكان لمحافظتي الدقهلية والمنيا النصيب الأكبر في حالات الغرق، إذ وصل العدد إلى 6 حالات لكل محافظة.
الدقهلية الدقهلية نالت النصيب الأكبر من حوادث الغرق؛ حيث وصل العدد إلى 6 حالات، بدأت بانتشال جثة الشاب زياد مصطفى 17 سنة، بعد أن جرفه التيار أثناء نزوله إلى الاستحمام بترعة البوهية. وفي مركز دكرنس تم انتشال جثمان الطفل أحمد محمد علي 10 سنوات بمعرفة قوات الإنقاذ النهرى من ناحية منشأة عبدالرحمن التابعة