الحسناء ونار الانتقام.. قصة تحرير تاجر في الفيوم

خلاف مالي بين صديقين انتهى بتعرض أحدهما لعملية نصب وخسارة 500 ألف جنيه ليخطط نجله للانتقام واسترداد أموال الأب فاستدرج ابنه مستعينا بفتاة و6 آخرين واختطفه بالفيوم
تحرير:محمد الشاملي ٣٠ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:١٢ م
علاقة صداقة جمعت "سمير" و"أيمن" رغم إقامة كل منهما في محافظة مختلفة، الأول بمركز أطسا في محافظة الفيوم والثاني بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، إلا أنه سرعان ما توطدت علاقة الصديقين وامتدت إلى تعاملات تجارية بينهما بعد اتفاقهما على العمل في إلحاق العمالة المصرية بالخارج مع تأكيدات الأول امتلاكه خبرة في ذلك المجال وأن النجاح مضمون، وجاء دور شريكه بتوفير رأس المال لتأسيس شركة لكنه سرعان ما اكتشف وقوعه ضحية عملية نصب تكبد على أثرها خسارة فادحة بقيمة نصف مليون جنيه.
رغم مرور عامين على واقعة النصب، لم تنطفئ نار الانتقام داخل نجل سمير الذي لم ينس لحظة أنْ تعرض والده للنصب على يد ذلك النصاب تحت عباءة الصداقة الزائفة، لكن بعد المسافة بين مسقط رأس كل منهما شكل عائقا في الإيقاع بفريسته. وضع الابن خطة شيطانية لاستدراج نجل المشكو في حقه إلى أقرب نقطة يمكن من خلالها الانقضاض