دير الزور تنتفض ضد الاحتلال الكردي لـ«الذهب الأسود»

تضم دير الزور أهم وأكبر حقول النفط في البلاد، وهي التيم والعمر، بالإضافة إلى حقول مهمة كالتنك والورد وخشام والخراطة والحسيان والجفرة، كذلك تضم أكبر حقل للغاز
تحرير:وفاء بسيوني ٣٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٤٢ م
قوات سوريا الديمقراطية
قوات سوريا الديمقراطية
بعد إعلانها القضاء على تنظيم "داعش" في آخر معاقله بمدينة "دير الزور"، ضمن حملة عاصفة الجزيرة التي أطلقتها في سبتمبر عام 2017 بدعم من التحالف الدولي، أحكمت قوات سوريا الديمقراطية قواتها على على نصف محافظة دير الزور منذ نهاية مارس الماضي. ورغم دور قوات سوريا الديمقراطية التي تعرف بـ"قسد" في القضاء على "داعش"، إلا أن تلك القوات أصبحت صداعًا في رأس سكان تلك المحافظة، بعد انتزاع السيطرة على دير الزور من التنظيم الإرهابي، وسيطرة الإدارة الذاتية الكردية على مصادر النفط في المحافظة، وهو ما اعتبره السكان العرب في المحافظة بأنه بمثابة احتلال كردي.
وقوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية هي شريك الولايات المتحدة الرئيسي في سوريا، وطردت داعش من مساحة شاسعة من الأرض في شمال سوريا وغربها على مدى السنوات الأربع الماضية. انتفاضة دير الزور مدن وبلدات محافظة دير الزور، شهدت تظاهرات واحتجاجات واسعة في الجزء الخاضع لسيطرة قوات سوريا