بسبب جرائم الحرب.. سلفا كير يلجأ لجماعة ضغط أمريكية

دفعت جنوب السودان 3.7 مليون دولار خلال عامين للحيلولة دون تشكيل محكمة لجرائم الحرب وفتح قناة اتصال بين سلفا كير وترامب لإقناعه بالعدول عن العقوبات الحالية
تحرير:محمد عمر ٣٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٦:٣٨ م
اتفاق السلام الأخير برعاية سودانية
اتفاق السلام الأخير برعاية سودانية
لا يزال البلد المنضم إلى الأسرة الدولية حديثا في عام 2011 بعد انفصاله عن جمهورية السودان، يعاني من ويلات الحرب الأهلية التي لا تخمد حتى تشتعل مجددًا، ولا توقع معاهدات السلام بين الأطراف المتنازعة فيها حتى يتم خرقها، وأورد تقرير نشرته شبكة رويترز الإخبارية، أن حكومة جنوب السودان تسعى من خلال جماعة ضغط يديرها دبلوماسيون سابقون في الولايات المتحدة، لمنع تشكيل محاكم جرائم الحرب، التي نصّ آخر اتفاق سلام تم توقيعه في عام 2018 بين الحكومة برئاسة سيلفا كير والمتمردين الذين يقودهم نائبه السابق ريك مشار، على إنشائها.
وذكر التقرير أن وثيقة نشرها موقع وزارة العدل الأمريكية، أفادت بتعاقد حكومة جنوب السودان مع جماعة ضغط أمريكية، للحيلولة دون تشكيل محكمة لجرائم الحرب، يأتي ذلك في خطوة وصفها حقوقيون بأنها قد تضعف موقف الضحايا الساعين للقصاص. وبموجب العقد المذكور، والذي تم توقيعه في 2 أبريل الماضي، تم الاتفاق على دفع جنوب