بعد عيد القيامة.. ما هي «الخماسين المقدسة»؟

تستمر أفراح القيامة لمدة 50 يوما في الكنيسة.. تتوقف الكنيسة عن الصوم بفترة الخماسين.. تصلى بألحان الفرح.. تزداد وتيرة الأفراح حيث لا تقام في فترات الصوم
تحرير:بيتر مجدي ٠١ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٢٥ م
رغم أن قداس عيد القيامة هو نهاية 55 صوما وكذلك أسبوع الآلام، فإنه يعتبر بداية لـ50 يوما جديدة ومختلفة عن فترة الصوم، وتمسى فترة «الخماسين»، وتعيش فيه الكنيسة بطقوسها وصلواتها في أفراح «القيامة»، ومقسمة أيضا لعدة أسابيع تنتهي هذه الفترة ببدء صوم الرسل الذي ينتهي كل عام في يوم 12 يوليو وهو عيد استشهاد القديسين بطرس وبولس في مدينة روما، عاصمة الإمبراطورية الرومانية، وتشبه صلوات القداس في فترة الخماسين قداس عيد القيامة إلا أنها تختلف من بعد عيد الصعود في اليوم الأربعين وتنتهي اليوم الخمسين بعيد «العنصرة»، أو عيد حلول الروح القدس.
تتميز «الخماسين»، بأنها فترة فطر دائم وهي الفترة الوحيدة في السنة التي لا يوجد فيها أي صوم، ولا حتى يومي الأربعاء والجمعة، ولأنها فترة فطر فهي تشهد أكبر قدر من «الأكاليل» أو الأفراح التي لا تقام في أيام الأصوام. (اقرأ أيضا: سبت الفرح.. خروج النور المقدس وأفراح القيامة) أحاد الخماسين وتقسم