«ملايين كلتها النار».. تجار الموسكي يروون المأساة

تجار: بضاعتنا راحت في الأرض وبيوتنا اتخربت.. رجال الإطفاء عملوا اللي عليهم.. آخر: «فين طيارات المطافي يعني إيه حريق يقعد من الضهر للفجر والنار والعة»
تحرير:تهامي البنداري -تصوير هاني شمشون ٠٤ مايو ٢٠١٩ - ١١:١٦ ص
حبسوا دموعهم مؤقتا، وتحولوا لشعلة من النشاط كتفا بكتف إلى جوار رجال الحماية المدنية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، امتلأت عزيمتهم بالإيمان من أجل أن تمر الكارثة بأى شكل، خرج سكان حارة اليهود والتجار وأصحاب المحال والفرش التجارية بمنطقة الموسكي، من صلاة الجمعة على رائحة الدخان الكثيف، انتهكت أبصارهم وطغت على حاسة الشم لديهم، الكل يجري، ما الأمر؟ إيه اللى حصل؟ حريق ده ولا انفجار؟ حد يفهمنا حاجة يا ناس؟ كان هذا هو حال غالبية الأهالي في بادئ الأمر، حتى تأكدوا من اندلاع حريق داخل محل عطور في الطابق الثاني بعمارة شهيرة تسمى بعمارة «الشابوري».
«التحرير» كانت هناك اقتربت من الأهالي وأصحاب المحلات والفرش التجارية، لرصد معاناتهم ونقل تفاصيل الكارثة التي تسببت في خسائر رهيبة، لم يتم حصرها بعد. على وجه السرعة هرول الأهالي وأصحاب المحلات، إلى محل الحريق، وأسرع آخرون بالاتصال بشرطة النجدة والمطافي، لنجدتهم خشية تفاقم الحريق وامتداده