ما السيناريو المتوقع بليبيا مع دعم تركيا للسراج؟

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سبق أن أعلن عن دخول بلاده بشكل رسمي ساحة الحرب الدائرة في ليبيا بعد بدء عملية عسكرية موسعة تقوم بها قوات حفتر لتحرير العاصمة طرابلس
تحرير:وفاء بسيوني ٠٤ مايو ٢٠١٩ - ١٢:٥٦ م
أردوغان والسراج
أردوغان والسراج
دفع التقدم الذي حققه الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر في معركة تحرير العاصمة طرابلس التي بدأت منذ شهر، إلى بحث حكومة الوفاق عن حل للخروج من تلك الأزمة والبحث عن منقذ لشعورها بالقلق بعد خسارتها السيطرة على طرابلس. ففي الوقت الذي يواصل فيه الجيش الوطني الليبي تحقيق المزيد من التقدم في معركة طرابلس وإرسال المزيد من التعزيزات إلى محيط العاصمة الليبية للاقتراب من حسم المعركة، أعلنت حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج الاستنجاد بحليفتها تركيا لمواجهة تقدم حفتر.
وتشهد محاور القتال في طرابلس اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الليبي وتشكيلات مسلحة تابعة لحكومة الوفاق الوطني، التي بدأت تتراجع في محاور عدة، فيما بدأت قوات الجيش الوطني في تأمين المناطق التي قامت بتحريرها من قبضة الجماعات المتشددة والتنظيمات المتطرفة التي تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق. ووصل الجيش الوطني