تلوث النفط يثير أزمة ضخمة للأسواق العالمية

تسببت أزمة تلوث النفط الروسي في أزمة ضخمة على مستوى شرق أوروبا، في ظل اعتماد المصافي على الإنتاج الذي يضخه خط إمداد دروزبا، والذي يغذي عددا غير قليل من البلدان
تحرير:محمود نبيل ٠٤ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٠٨ م
نفط
نفط
لعبت العديد من العوامل في ارتفاع أسعار النفط الخام على مستوى الأسواق العالمية خلال الأيام القليلة المقبلة، وأبرزها تلك التي تتعلق بمستويات إنتاجية الدول الكبرى، مثل المملكة العربية السعودية وروسيا، بالإضافة إلى مدى تقبل الأسواق لهذا الإنتاج. وأوقفت روسيا تدفق النفط على طول خط أنابيب دروزبا إلى أوروبا الشرقية وألمانيا الأسبوع الماضي بسبب النفط الخام الملوث، وهي خطوة ساعدت على رفع أسعار النفط العالمية إلى أعلى مستوى في ستة أشهر، تاركة شركات التكرير في أوروبا تسعى جاهدة للعثور على الإمدادات.
وحسب ما جاء في صحيفة "موسكو تايمز"، فإن ما لا يقل عن 5 ملايين طن من النفط، أو نحو 36.7 مليون برميل، قد تلوثت بالكلوريد العضوي، وهو مركب كيميائي يستخدم لتعزيز استخراج النفط عن طريق تنظيف الآبار وتسريع تدفق الخام. وكشرط رئيسي لاستمرار جودة الإنتاج النفطي، يجب إزالة المركب العضوي قبل إرسال النفط للعملاء