اقتراح «المجلسين» يضع السودان على طريق حل الأزمة

أحاط بملف انتقال السلطة كثير من المخاوف، فما بين مخاوف من تمسك المجلس العسكري بالسلطة وانتشار الميليشيات كان يخشى البعض ألّا يكون الطريق إلى الديمقراطية في السودان سهلا
تحرير:وفاء بسيوني ٠٤ مايو ٢٠١٩ - ٠٣:١٧ م
احتجاجات السودان
احتجاجات السودان
يبدو أن السودان بدأ يخطو أولى خطواته في الاتجاه الصحيح لحل الأزمة السودانية بعد المقترح الذي قدمته لجنة وساطة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، تضم شخصيات قومية، لتجاوز الخلاف بشأن المرحلة الانتقالية. فقد توصلت الأطراف المتفاوضة إلى توافق، بعد قبول كتل تحالف "إعلان قوى الحرية والتغيير" مقترحًا تقدمت به لجنة الخبراء التي حاولت تقريب وجهات النظر، ولاقى المقترح موافقة من جميع الأطراف، من حيث المبدأ، وينتظر أن يعقد التحالف، الذي يتولى التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي، اجتماعًا يعلن فيه موافقته النهائية على المقترح.
وتضمن المقترح الذي تقدمت به لجنة الوساطة المكونة من شخصيات وطنية، مجلسا سياديا من 7 مدنيين و3 عسكريين، ومجلس دفاع مشتركا مكونًا من 7 عسكريين و3 مدنيين، وذكرت أن المجلس العسكري قبلَ مقترحاتها. تأتي موافقة المجلس العسكري رغم إعلان مسؤول عسكري من قبل، أن المجلس الحاكم لن يقبل بأغلبية من المدنيين في أي