ضربة لماكرون.. تصاعد شعبية اليمين المتطرف في فرنسا

يواجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحديات جديدة على المستوى السياسي، خاصة أن بعض استطلاعات الرأي تشير إلى صعود بعض القوى اليمينية قبل الانتخابات الأوروبية
تحرير:محمود نبيل ٠٦ مايو ٢٠١٩ - ١١:١٠ ص
فرنسا
فرنسا
لا شك أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عانى على مدى العامين الماضيين من أزمات سياسية خطيرة، أهمها على الإطلاق تظاهرات السترات الصفراء، التي منحت الرئيس الفرنسي مؤشرات بأن الأوضاع ليست مستقرة كما يتخيل. وعلى الرغم من التحديات السياسية الواقعة في الوقت الحالي للرئيس الفرنسي، بات صعود بعض القوى السياسية في الشارع أمرًا لا يمكن إخفاؤه، خاصة مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في الاتحاد الأوروبي، وهو ما يعني أن ماكرون قد يكون على موعد من تهديدات سياسية جديدة.
ويتصدر حزب مارين لوبان، زعيمة اليمين المتطرف، استطلاعات الرأي التي تسبق انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة، والتي تجرى في يوم 26 من هذا الشهر، إذ حصلت على 22% من الأصوات، متفوقة بهامش بسيط على الحزب الذي يتزعمه الرئيس إيمانويل ماكرون، وفق استطلاع للرأي أجرته مؤسسة إيبسوس يوم الأحد. فرنسا تهدد بريطانيا