الطيب: حقوق المرأة في القرآن لا نظير لها في أي دين

٠٦ مايو ٢٠١٩ - ٠٨:٣٤ م
شيخ الأزهر أحمد الطيب
شيخ الأزهر أحمد الطيب
أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن مشكلة المرأة في المجتمع الإسلامي في عصرنا الحالي تتضارب بين تيار يريد للمرأة الشرقية أن تكون صورة للمرأة الغربية، وبين تيار ثاني يريد أن يعود بها إلى قرون قديمة، أو يحكم فيها عادات جاهلية قديمة، وبين تيار ثالث وسط هو الذي يحاول أن يُظهر دور الإسلام في تحرير المرأة، قائلا: "إنني ممن يعتقدون أن القرآن لا يوجد له نظير آخر لا في الكتب السماوية ولا في القوانين الوضعية حتى الآن فيما يتعلق بتحرير المرأة، سواء من ناحية تحريرها من عادات وتقاليد قديمة، أو من ناحية إعطائها حقوقها كاملة".
وأضاف الطيب، في تصريح له، اليوم الإثنين: "لسنا متعصبين للمرأة أو ضد الرجل أو العكس، نحن فقط ننظر إلى الواقع ونحاول أن نعرض ما لدينا من كنوز في تراثنا التشريعي أو الفقهي الكبير، نراها كافية جدا في أن تقدم المرأة المسلمة في وضع يحسدها عليه نساء العالم"، متابعا: "إن المرأة المسلمة أو المرأة الشرقية بشكل