ديكتاتورية أردوغان تدفع الليرة لأدنى مستوى من 7 أشهر

أعلنت الهيئة العليا المشرفة على الانتخابات في تركيا، إعادة عقد انتخابات بلدية إسطنبول التي فازت بها المعارضة، بعد اعتراض حزب العدالة والتنمية الحاكم، فماذا يعني ذلك؟
تحرير:أحمد سليمان ٠٧ مايو ٢٠١٩ - ١٢:١٢ م
أردوغان
أردوغان
"من يربح في إسطنبول يربح تركيا"، هذا ما كان يؤكده مرارا وتكرارا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي بدأ مسيرته السياسية بالفوز في انتخابات العمدية في المركز الاقتصادي للبلاد، إلا أن حزبه الحاكم، العدالة والتنمية، خسر أمام حزب الشعب الجمهوري المعارض، في الانتخابات الأخيرة بالمدينة، الأمر الذي دفع حزب أردوغان، إلى التشكيك في نتيجة الانتخابات التي عقدت في نهاية مارس الماضي، ودعا إلى إعادة فرز الأصوات، لينتهي الأمر في النهاية بقرار المجلس الأعلى للانتخابات بإعادة الانتخابات مرة أخرى في 23 يونيو المقبل.
وكان حزب العدالة والتنمية الحاكم كان قد ادعى أن العملية الانتخابية شابها "فساد ومخالفات قانونية" أسهمت في الفوز الهزيل لحزب الشعب الجمهوري المعارض. من جانبه وصف إكرام إمام أوغلو مرشح حزب المعارضة في الانتخابات الأخيرة، والذي أعلن توليه المنصب رسميا في أبريل الماضي، القرار بأنه "خيانة". وأشارت هيئة الإذاعة