المسجد النبوي يفطِّر زواره وفقا لاشتراطات صحية

المسجد مليء بدعاة موزعين فى أرجائه لإرشاد الزوار إلى أداء عباداتهم بالطرق الشرعية السليمة وفق هدي الرسول والإجابة عن أسئلتهم إلى جانب حِلق تحفيظ القرآن الكريم
تحرير:محمد عبد الجليل ٠٧ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٢٠ م
الإفطار فى المسجد النبوي
الإفطار فى المسجد النبوي
يشهد المسجد النبوي الشريف زيادة في أعداد الوافدين من المصلين والزوار، خلال شهر رمضان المبارك، وسط استنفار كامل للخدمات بالمسجد، لتقديم أكمل رعاية وأفضل خدمات للتيسير على قاصدي المسجد الشريف، تحت إشراف مباشر من الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس لجنة الحج والزيارة بمنطقة المدينة المنورة. ويتولى القائمون على وكالة الرئاسة للمسجد النبوي تنظيم إفطار للصائمين ومراقبة الأطعمة المسموح بها لداخل المسجد وفق اشتراطات صحية معينة، مع تنظيم دخول وخروج المصلين عبر أبواب المسجد النبوي بانسيابية تامة تحاشيًا للزحام.
ويحرص القائمون على المسجد على تشغيل "مراوح الرذاذ" في ساحات المسجد النبوي على أعمدة المظلات، لبث رذاذ الماء لتلطيف الأجواء الحارة، إلى جانب سُقيا ماء زمزم البارد من خلال "البرادات" الموزعة في الساحات الخارجية، والحافظات الخاصة داخل المسجد الشريف. يشهد المسجد النبوي وجود عدد من العلماء والدعاة، موزعين