وصلوا لجثة.. مفاجأة جديدة في جريمة قتل أطفال المرج

العثور على رفاة الرضيع المقتول بعد عامين من قتل شقيقتيه وطمسهما فى بوتاس والتخلص من جثتيهما فى رشاح تم ردمه.. النيابة تأمر بعرض الرفات على الطب الشرعي
تحرير:سماح عوض الله ٠٧ مايو ٢٠١٩ - ٠٢:٢٧ م
مالكة عقار المرج التى كشفت الجريمة- أرشيفية
مالكة عقار المرج التى كشفت الجريمة- أرشيفية
مفاجأة جديدة كشفت عنها تحقيقات نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، فى الجريمة البشعة التى شهدتها منطقة المرج بالقاهرة، حين أقدمت سيدة وزوجها بتدبير وتحريض من ضرتها على قتل أطفالها الثلاثة، عن طريق إغراق طفلتين شقيقتين تباعًا فى مياه ثم غمرهما فى بوتاس، والتخلص من جثتيهما فى رشاح، وتكرار الجريمة بعد عدة سنوات، إذ حملت الأم وأنجبت طفلًا أزهق الجناة روحه بذات الطريقة، إذ أغرقوه وطمسوا جسده فى بوتاس وتخلصوا من الجثة أيضًا، وبينما تعذر العثور على جثتي الطفلتين بسبب ردم الرشاح، شاء القدر العثور على جثة الطفل الثالث فى مفاجأة جديدة بالتحقيقات.
فبعد مرور قرابة 3 أشهر من التحقيقات فى جريمة المرج، أقر المتهمون الأم "إيمان"، وزوجها أحمد عبد القادر، 31 سنة، وزوجته العجوز «هالة»، 60 سنة، أنهم لم يتمكنوا من التخلص من جثة المولود الأخير فى الرشاح بسبب ردمه، وضعته الأم بعد عامين من قتل طفلتيها، ولم تفلح محاولات إجهاضه، وبعد مولده جلست