زوجة فى دعوى خلع: مدمن ستات و«معدش يلزمني»

يتزوج «عرفي» ويوقع على نفسه إيصالات أمانة لإقناع السيدات بالارتباط به ثم يأتي إلى زوجته أم أبنائه مستغيثًا بها ومطالبًا إياها بسداد أموال الإيصالات التي وقع عليها
تحرير:سماح عوض الله ٠٨ مايو ٢٠١٩ - ١٠:٤٢ ص
ندم زوجة - تعبيرية
ندم زوجة - تعبيرية
ينفق على مظهره ولا يترك فى منزله جنيهات لإفطار أبنائه فلذات أكباده، لا يعبأ بمسئولية واحتياجات أسرته، ويلهث وراء أى امرأة طامعة فى أمواله، كلما أنهى زيجة مبنية على الطمع دخل فى أخرى جديدة، بينما أولاده يعيشون فى فقر ومذلة بسبب إهمال والدهم لهم، وكثرة شجاره مع أمهم، وفى كل مرة تصل أنباء زواجه إلى الزوجة لا ينكرها، لكنه يخبرها من تلقاء نفسه إذا أراد الطلاق من عروس له أجبرته على الزواج بعقد شرعي، تلك هي تفاصيل حياة باتت كريهة لربة منزل وأم لثلاثة أطفال قصدت محكمة الأسرة بمحكمة زنانيري طلبًا للخلع.
وقفت السيدة مرتدية النقاب مرتبكة فى انتظار موعد جلستها، وكان لافتًا مرافقة ابنة بالغة لها، ظلت تحرضها: «يا ماما إوعي تتنازلي.. لازم تصري على موقفك.. خلصينا منه ومن قرفه.. لو ضحك عليكي بكلمتين زي كل مرة عمرنا ما هنسامحك.. ساعتها إبقى استحملى ومتشتكيش» وبالحديث مع الفتاة قالت إنها تبلغ من