«حكم الجماع في نهار رمضان».. الأزهر والإفتاء يجيبان

دار الإفتاء تكشف موقف الشرع من الجماع بين الزوجين فى نهار رمضان.. ومركز الفتوى بالأزهر يبين كفارة الجماع فى رمضان.. وعضو بهيئة كبار العلماء: لتكرار الجماع كفارة عن كل يوم
تحرير:باهر القاضى ٠٨ مايو ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
قالت دار الإفتاء إنه إذا قام المسلم الصائم بمعاشرة زوجته معاشرة جنسية في نهار رمضان، بطل صومه ووجب عليه القضاء والكفارة؛ لما ورد أَن رجلًا جاء إلى النبي، صلى الله عليه وآله وسَلَّمَ، وَقَالَ لَهُ: هَلَكْتُ يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَ: «وَمَا أَهْلَكَكَ؟» قَالَ: وَقَعْتُ عَلَى امْرَأَتِي فِي رَمَضَانَ، فَقَالَ الرَّسُول: «هَلْ تَجِدُ مَا تُعْتِقُ بِهِ رَقَبَةً؟» قَالَ: لَا، قَالَ: «فَهَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تَصُومَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْن؟» قَالَ: لَا، قَالَ: «فَهَلْ تَجِدُ مَا تُطْعِمُ سِتِّينَ مِسْكِينًا؟».
وأضافت دار الإفتاء، فى فتواها، أن كثيرا من الفقهاء يرون أن هذه الكفارة واجبة على الزوج وحده إذا لم يكن ناسيًا، وتكون الكفارة على الترتيب الذي ذكره الحديث السابق، فيلزمه عتق الرقبة إن استطاع إلى ذلك سبيلًا، فإن لم يستطع فعليه صيام شهرين متتابعين، فإن عجز أطعم ستين مسكينًا من أوسط ما يطعم أهله. حكم تكرار