خسرت 43 مليارا من أول مايو.. ماذا يحدث في بورصة مصر؟

هبطت مؤشرات البورصة بشكل ملحوظ منذ بداية شهر مايو الجاري، ليخسر رأس المال السوقي نحو 42.8 مليار جنيه، وأكد الخبراء أن ضريبة الدمغة وعدم حسم صفقة جلوبال وراء هذا التراجع
تحرير:رنا عبد الصادق ٠٩ مايو ٢٠١٩ - ٠٢:٣٠ م
شهدت مؤشرات البورصة المصرية تراجعا ملحوظا منذ بداية شهر مايو الجاري، وخسر رأس المال السوقي ما يقرب من نحو 42.8 مليار جنيه، ليغلق على مستوى 765.9 مليار جنيه في ختام تعاملات جلسات اليوم، الخميس، مقارنة بنحو 808.7 مليار جنيه في آخر جلسة خلال شهر أبريل الماضي، وهو ما أرجعه الخبراء إلى عدة أسباب، ويأتى في مقدمتها ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة، حيث تتوقع وزارة المالية تحصيل نحو 1.779 مليار جنيه إيرادات ضريبية منها خلال العام المالي المقبل 2019-2020، حسب البيان المالي التحليلي لمشروع الموازنة الجديدة 2020.
خبير اقتصادي: تأجيل ضريبة الأرباح الرأسمالية أهم أسباب خسائر البورصة يرى هاني توفيق، الخبير الاقتصادي، أن أحد أهم أسباب خسائر البورصة المصرية خلال الفترة الماضية، هو قرار تأجيل العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية، واستبدال ضريبة الدمغة بها، موضحا أن أى مستثمر يلجأ إلى الاستثمار في البورصة ويحقق أرباحا،