زلزال (4).. مواجهة حامية بين محمد رمضان وماجد المصري

تحرير:التحرير ١٠ مايو ٢٠١٩ - ١٢:٣٠ م
زلزال
زلزال
بدأت الحلقة الرابعة من مسلسل "زلزال" بشراء محمد حربي -محمد رمضان- ماكينة دخان ليستخدمها في إحياء الأفراح في العياط، وقد حاول صديقه غبريال أن يثنيه عن شرائها بدعوى أنه سيخسر أمواله، لكن "حربي" أكد له أنه سيستعيد ما أنفقه خلال فترة وجيزة. حلم غريب رأته صافية -حلا شيحة- وقد سارعت إلى أمها لتقصه عليها، فقالت إنها رأت نفسها تجري وسط الأشجار، حتى وصلت إلى رجل وسألته: من أنت؟ فأجابها أنه حبيبها، ثم دار حوار بينهما، فطلبت منه أن يأتي لها بثمار الرمان، وبالفعل استجاب لطلبها، وتقول في النهاية لأمها إنها تشعر بطعم الرمان في فمها بعد استيقاظها.
نعود إلى "حربي"، الذي افتتح مخزنا جديدا، وضع فيه "الفراشة" والمعدات التي يمتلكها، وأعلاه لافتة كبيرة مكتوب عليها "فراشة الزلزال"، وهو اللقب الذي حازه منذ إنقاذه من أسفل الأنقاض، إذ أصبح معروفًا بـ"الزلزال"، ثم تنقلنا الكاميرا إلى الخالة بسيمة، أم "حسيب"، التي تعرض على "حربي" أن يتزوج إحدى بناتها مقابل