ما حكم كفارة الصيام للحامل؟.. الأزهر والإفتاء يجيبان

دار الإفتاء تكشف كفارة الحامل.. ومركز الأزهر للفتوى لـ«التحرير»: الشرع حدد كفارة الحامل.. وأحمد عمر هاشم: صوم الحامل أو المرضعة متروك للطبيب
تحرير:باهر القاضى ١٢ مايو ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
المرأة الحامل
المرأة الحامل
حددت دار الإفتاء، كفارة المرأة الحامل إذا أفطرت في شهر رمضان بأن تقضي ما عليها من الأيام التي أفطرتها بعد انتهاء العذر الذي منعها من الصيام عن كل يوم يوما، مؤكدة أنه في حالة قرار الطبيب عدم قدرة الحامل على الصيام فلا مانع أن تفطر، وعليها أن تقضي هذه الأيام التي أفطرتها بعد انتهاء العذر الذي منعها من الصيام. وأضافت دار الإفتاء فى فتوى لها، أنه في حالة عدم قدرة المرأة الحامل على الصيام حتى بعد انتهاء العذر فعليها أن تطعم كل يوم مسكينًا وجبتين من أوسط طعامها.
وقال مركز الأزهر للفتوى، ردا على سؤال «التحرير»، ببيان كفارة الصيام للمرأة الحامل، إن الحامل يجوز لها الفطر رخصة من الله عز وجل إذا خافت على نفسها أن تتضرر بالصوم، وكذلك إذا خافت على جنينها، بل قد يجب عليها في بعض الحالات، وعليها القضاء إن استطاعت وإلا فعليها الفدية وهي إطعام مسكين عن كل