الطيب يوضح حكم الشرع في أخذ مال الزوجة دون رضاها

١١ مايو ٢٠١٩ - ٠٨:١٥ م
أحمد الطيب شيخ الأزهر
أحمد الطيب شيخ الأزهر
قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إنه لا يجوز للزوج أن يأمر زوجته بما يخالف شرع الله، إذ أن الحق الأهم للزوج على زوجته هو حق الطاعة، الذي كثر فيه الكلام وفهم بشكل خاطئ من قبل المهتمين بحقوق المرأة، إذ أن الطاعة المقصودة هنا ليست طاعة عبد لسيده، بل هي من باب تحقيق الرغبة لمن تحب، مضيفا أن هذا الحق ليس مطلقا بل مقيدا بقيدين، بأن يأمر الزوج زوجته بالمعروف، وأن يكون هذا الأمر مباح شرعا، فإذا أمر الزوج زوجته بما يهدم قاعدة الحرام والحلال، فليس على الزوجة أن تطيعه.
وأوضح الطيب، في برنامجه التلفزيوني، اليوم السبت، أن المقصود بالمعروف هو أن يكون ما يطلبه الزوج من زوجته مباحا، وألا يترتب عليه ضرر للزوجة، فلا يجوز أن يطلب منها أن تشرب الخمر أو أن ترتكب أيا من المحرمات أو أن تعطيه من مالها دون رضاها، مشيرا إلى أن كلمة المعروف وردت في القرآن الكريم في حالة الإمساك وحالة