الانسحاب الوهمي من الحديدة.. مراوغة حوثية بغطاء أممي

انسحاب الحوثيين من موانئ الحديدة في غياب ممثلي الشرعية للتحقق من العملية ومن هويات الجنود الذين سيتمركزون في الميناء، أضر بمصداقية الخطوة أحادية الجانب
تحرير:وفاء بسيوني ١٢ مايو ٢٠١٩ - ١١:٣٦ ص
مسرحية جديدة قامت بها ميليشيات الحوثي التي دائمًا تعتمد على أسلوب "المراوغة" الذي ما زالت تنتهجه حتى الآن، من خلال الإعلان عن انسحابها من موانئ الحديدة وتسليمها قوات تابعة لها، ما يعكس الأهمية الكبيرة التي تتمتع بها هذه الموانئ. ولم تكن مراوغة الحوثيين في تسليم موانئ الحديدة هي الأولى من نوعها، بل إنهم اعتمدوا على أسلوب التحايل منذ انقلابهم على السلطة الشرعية في اليمن في سبتمبر 2014. بشكل أحادي الجانب وبعيدا عن إشراك الفريق الحكومي للتأكد والتحقق من الانسحاب وإزالة الألغام، بدأت الميليشيات الحوثية تسليم موانئ الحديدة أمس، لعناصرها الحوثيين.
وقام الانقلابيون بتلك الخطوة بعد أن ألبسوا عناصرهم من الميليشيات الزي الرسمي لقوات خفر السواحل اليمنية، ما يعني تكرار سيناريو سابق كان قد رفضه الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، الرئيس السابق للجنة إعادة الانتشار، المكلف من قبل الأمم المتحدة. انسحاب وهمي ميليشيا الحوثي بدأت منتصف نهار أمس في سحب بعض مسلحيها