«مش هتخرج من هنا حي».. جريمة قبل الإفطار بالشرقية

منيا القمح تبكي الفتى إسلام وتطالب منصة العدل بالثأر.. شقيقان يقتلان صاحب محل أكسسوارات محمول بسبب خلافات على «بوردة».. أسرته: كان في حاله والسند بعد وفاة والده
تحرير:إسلام عبد الخالق ١٢ مايو ٢٠١٩ - ٠٣:٤٠ م
مشهد مهيب عصر الجمعة الأولى من شهر رمضان، بقرية «العجيزي» التابعة لدائرة مركز ومدينة منيا القمح، بمحافظة الشرقية، الجميع على قلب رجلٍ واحد غلبهم الحزن وأفقدهم الثبات وهم يودعون فقيدهم «إسلام» ابن الأربعة والعشرين ربيعًا، الذي يعرفه الجميع بحُسن الخُلق وقُدرة الرجال على تحمل المسئولية بعد وفاة والده قبل أربع سنوات، فيما كان الجو شديد الحرارة والحُزن على حد سواء، لكن ذلك لم يمنع أغلب المُشيعين من محاولاتهم لمس الجُثمان، أو حتى نيل جانب من حمله إلى مثواه الأخير، في جنازة امتدت لنحو الساعة بين الصلاة والتشييع.
على بُعد عدة كيلومترات من القرية، وقبل الجنازة بنحو ثمان وأربعين ساعة، ومع دقات الرابعة والنصف عصر الأربعاء الماضي، كان المشهد مُختلفًا في بندر منيا القمح، صدمة أصابت أغلب أهالي شارع «هندسة الري»، الذين لم يُحرك أي منهم ساكنًا لنجدة القتيل وهو يُصارع الموت على يد شقيقين داخل وخارج محل الهواتف