هل كشفت أزمة فنزويلا عن انقسام بالحزب الجمهوري؟

قد تكون سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فنزويلا هي من بين العوامل الرئيسية التي قد ترجح كفته في الحصول على أصوات أكبر بين الجمهوريين، وبالأخص في فلوريدا
تحرير:محمود نبيل ١٣ مايو ٢٠١٩ - ٠٢:٠٨ م
ترامب
ترامب
لم تعد هناك شكوك في أن سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخارجية، وبالأخص في ملف فنزويلا لم تستطع حتى الآن الحصول على تأييد واسع من الحزبين، وذلك على الرغم من كونها استطاعت إقناع خصومه الديمقراطيين بشكل واضح. الرئيس الأمريكي ربما لن يواجه هذه المرة الديمقراطيين، كما اعتاد على مدى ما يزيد على عامين، ولكنه اصطدم بحالة من الانقسام الواضح في صفوف الجمهوريين تجاه سياسات إدارته نحو فنزويلا والأوضاع الجارية فيها منذ عدة أشهر، والتي لم تشهد حسمًا لكفة أي من مادورو أو المعارضة.
وحسب صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، فإن بعض أعضاء الحزب الجمهوري في ولاية فلوريدا، حذروا من أن سياسة الرئيس ترامب في فنزويلا تُخاطر بإحداث مشكلات سياسية في الدولة، حيث إن مصير تلك الدولة الواقعة في أمريكا اللاتينية مهم للغاية لمجتمعات المهاجرين الفنزويليين والكوبيين الكبيرة. خلاف ترامب ووادي السيليكون