هل تُعجل الانتخابات الأوروبية بمزيد من طلبات الخروج؟

من المتوقع أن تمنح الانتخابات البرلمانية في الاتحاد الأوروبي مؤشرات واضحة بشأن المشهد السياسي في القارة خلال السنوات القليلة المقبلة بشكل أكثر وضوحًا من الأوضاع الحالية.
تحرير:محمود نبيل ١٤ مايو ٢٠١٩ - ٠٢:٤٤ م
الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي
من المنتظر أن تسهم الانتخابات البرلمانية الأوروبية التي تنطلق في 23 مايو المقبل، في تغيير نسق السياسة العام الذي تتبعه منطقة اليورو منذ عشرات السنوات، خاصة في الوقت الذي باتت تتشكل مجموعات مختلفة من القوى السياسية داخل القارة. عندما يذهب مواطنو الاتحاد الأوروبي إلى صناديق الاقتراع هذا الشهر، فإنهم سيصوتون بموجب القوانين الانتخابية الوطنية، للمرشحين الذين يمثلون الأحزاب المحلية، والذين يتبنون حملات لإيجاد حلول للمشاكل التي تعيشها بلدانهم وليس أوروبا.
وألقت صحيفة الجارديان البريطانية الضوء على أوجه التغيير التي قد تصيب المشهد السياسي في الاتحاد الأوروبي خلال السنوات القليلة المقبلة، في أعقاب ما ستسفر عنه الانتخابات البرلمانية الأوروبية. أملًا في الخروج السريع.. بريطانيا تراهن على الاتحاد الأوروبي للضغط على فرنسا وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى أن