بعد التروايح.. العثور على جثة مدمن في مسجد بالمنصورة

تحرير:رانيا الديداموني ١٤ مايو ٢٠١٩ - ٠٣:٢٨ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
"في ميت في الحمام".. كانت صرخة هلع صدرت من عامل مسجد سيدي ياسين بمدينة المنصورة، مساء أمس الاثنين، أثناء صلاة التراويح، إذ عُثر على جثة شاب شهرته "عسلية، وبجانبه حقنة بجوار أحواض الوضوء في الحمام. بدأت الواقعة بتلقى اللواء محمد حجي، مساعد وزير الداخلية بالدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، بورود إشارة إلى ضباط قسم شرطة المنصورة من مستشفى الطوارئ الجامعي، يفيد بالعثور على جثة شاب في حمام المسجد، ويشتبه أن يكون سبب الوفاة جنائيًا.
على الفور، انتقل ضباط القسم إلى مكان البلاغ، وتبين أن الجثة لشاب يدعى "كريم.م.م"، 35 عامًا، عاطل، وأن سبب الوفاة تعاطي جرعة مخدر زائدة، وأكد الفحص الطبي المبدئي أنه مدمن هيروين، ويوجد آثار حقن مخدرة على ذراعيه، وعُثر على بقايا مخدر هيروين بحوزته. بسؤال العامل وشهود العيان، أكدوا رؤية الشاب وهو يدخل