كيف تورطت شركة إسرائيلية في اختراق «واتساب»؟

طلب القائمون على تطبيق المراسلة "واتساب" من 1.5 مليار مستخدم، أمس الأربعاء، تحديث التطبيق بعد الكشف عن ثغرة تسمح بالتجسس، فمن يقف وراء هذه الثغرة؟
تحرير:أحمد سليمان ١٤ مايو ٢٠١٩ - ٠٤:١١ م
شركة إن إس أو
شركة إن إس أو
قد تتلقى مكالمة عبر تطبيق "واتساب" بحسن نية، ولكن ينتهي بك الأمر ضحية عملية اختراق وتجسس على هاتفك المحمول، حيث اكتشف القائمون على تطبيق المراسل الأشهر "واتساب"، الذي يستخدمه 1.5 مليار شخص في جميع أنحاء العالم، في أوائل شهر مايو الجاري، ثغرة تمكن مجموعة من المتسللين من تثبيت برنامج مراقبة على كل من هواتف "الآيفون" أو تلك التي تعمل بنظام تشغيل "أندرويد"، عن طريق رصد الأهداف باستخدام وظيفة الاتصال الهاتفي بالتطبيق، وذلك من خلال استخدام برامج تجسس إسرائيلية.
وأشارت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، إلى أنه يمكن إرسال التطبيق الخبيث، الذي طورته شركة "إن إس أو جروب" الإسرائيلية، حتى لو لم يرد المستخدمون على هواتفهم. وقال شخص مطلع على هذه المسألة، إن تطبيق "واتساب" المملوكة لشركة "فيسبوك"، بدأ في إجراء تحقيقاته الخاصة حول الثغرة الأمنية لتقدير عدد الهواتف