الفقى: هل نجدد الخطاب الديني في ظل تراجع التعليم؟

تحرير:محمد مجلي ١٦ مايو ٢٠١٩ - ٠٣:١٩ م
الدكتور مصطفي الفقي مدير مكتبة الإسكندرية
الدكتور مصطفي الفقي مدير مكتبة الإسكندرية
قال الدكتور مصطفي الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، اليوم الخميس، إن تجديد الخطاب الديني صناعة إنسانية يقوم بها البشر، وهي ليست شأنًا منفصلاً، بل جزء من التجديد الثقافي وتجديد العقل المصري، وتساءل هل يمكن أن نجدد الخطاب الديني في ظل تراجع التعليم والثقافة والإعلام؟. وأضاف الفقي، أن تجديد الخطاب الديني هو فهم للنصوص الدينية، دون رواسب من الماضي، نحافظ على قدسيتها ونعطيها طابعها المعاصر وذلك خلال الندوة التي عقدتها مكتبة الإسكندرية تحت عنوان "تحديات تجديد الخطاب الديني".
وشدد الفقي، على أن مصر مبدعة دائمًا، وتجديد الخطاب الديني هو دورها في حمل مصابيح التنوير والتغيير في المنطقة العربية. وأشار الدكتور سعد الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إلى أن الدور الحقيقي لأصحاب الخطاب الديني هو التعليم، وليس السلطة، فالكتب السماوية نور وهدى. ودعا الوزير السابق منير فخري