إراقة دماء ووقف المفاوضات.. ماذا يحدث في السودان؟

أحداث العنف الأخيرة التي شهدتها المنطقة المحيطة بمقر الاعتصام في وسط العاصمة السودانية الخرطوم، تسببت في تعطيل مفاوضات تسليم السلطة، فماذا يحدث؟ ومن يقف وراء هذه الأزمة؟
تحرير:أحمد سليمان ١٦ مايو ٢٠١٩ - ٠٤:٢٢ م
السودان
السودان
كان السودان قاب قوسين أو أدنى من التوصل لصيغة نهائية لشكل المرحلة الانتقالية، مع سير المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير بشكل جيد، فعلى مدى الأسبوع الجاري، تمكن الطرفان من تسوية العديد من النقاط الخلافية حول شكل الفترة الانتقالية التي ستشهدها البلاد، وتسليم قيادة البلاد لحكومة مدنية، بدلا من المجلس العسكري الذي يدير السودان منذ أن أجبر المعتصمين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في وسط العاصمة السودانية الخرطوم، عمر البشير الرئيس السوداني السابق، على التخلي عن منصبه.
حيث اتفق الجانبان على أن تستمر الفترة الانتقالية لمدة ثلاث سنوات، على أن تتكون السلطة الحاكمة في السودان من مستويات ثلاثة، تشمل مجلس سياديا، ومجلس تشريعيا، بالإضافة إلى حكومة مدنية. ولم يتم الاتفاق بعد على نسبة تمثيل العسكريين في المجلس السيادي المدني، كما لم تتحدد صلاحيات المجلس بشكل نهائي، على أن