العاصمة الليبية بين التمرد الشعبي والدعوة لانتفاضة

قتلت عناصر من الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق بقيادة فائز السراج، مواطنين في 3 حوادث متفرقة، وهو ما أدى إلى ظهور بوادر تمرد شعبي ضد تلك الحكومة
تحرير:وفاء بسيوني ١٨ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٣١ م
عناصر من الجيش  الليبي
عناصر من الجيش الليبي
لا تزال العاصمة الليبية طرابلس على صفيح ساخن منذ إعلان قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر البدء في تحرير العاصمة منذ أبريل الماضي، بهدف تطهيرها من "الميليشيات المتطرفة" والمسلحين المتحالفين مع تلك الميليشيات. فقد شهدت العاصمة الليبية أعمالا تضمنت إغلاق طرق وحرق إطارات، وسط غضب شعبي مفاجئ، عم عدداً من مناطق المدينة، بعد تعدد الجرائم التي قامت بها الميليشيات المسلحة ضد 3 من أبناء المدينة. الميليشيات المتحالفة مع حكومة "الوفاق" بقيادة فائز السراج اعتقلت بشكل تعسفي، وأخفت قسراً، مئات الأشخاص من مؤيدي قوات الجيش في طرابلس.
حسب المركز الإعلامي لغرفة عمليات "الكرامة"، التابعة للجيش الوطني، ألقت الميليشيات القبض على نحو 180 شخصاً من مؤيدي الجيش، وقامت باحتجازهم بإحدى المزارع الواقعة على طريق السدرة. ولم يقتصر الأمر على الخطف والاعتقال فقد قتلت عناصر من الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق مواطنين في 3 حوادث متفرقة،