9 شهور حبس.. رحلة «معصوم» من الزنزانة إلى الأسفلت

الدبلوماسي السابق شارك في حرب الاستنزاف وألف رواية أشجار الصبار وأخلت النيابة سبيله في القضية المتهم فيها بتكدير السلم العام ونشر أخبار كاذبة
تحرير:نصر الدين عبدالمنعم ٢٠ مايو ٢٠١٩ - ١١:١٧ م
معصوم مرزوق
معصوم مرزوق
في أغسطس من العام الماضي ألقت الأجهزة الأمنية القبض على السفير السابق معصوم مرزوق وآخرين بتهمة نشر أخبار كاذبة وتكدير السلم العام والانضمام لجماعة إرهابية، ليمضي 9 أشهر في الحبس على ذمة تحقيقات القضية، قبل أن يصدر قرار من النيابة اليوم بالإفراج عنه و4 آخرين هم كل من عبدالفتاح السعيد البنا، والدكتور رائد سلامة، والدكتور يحيى القزاز، والناشطة نرمين حسين، في خطوة اعتبرت إيجابية من وجهة نظر الجماعات الحقوقية وأصدقاء معصوم ورفاقه، فيما قال مصدر قضائي إن النيابة قد تقرر حفظ التحقيقات ضدهم أو تحيل النشطاء للمحاكمة الجنائية.
3 اتهامات تولت نيابة أمن الدولة العليا مباشرة التحقيقات مع السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، في الاتهامات الموجهة إليه وقررت حبسه 15 يوما احتياطيا، حررت نيابة أمن الدولة العليا، القضية رقم 1305 لسنة 2018، وتضم عددا من المتهمين الآخرين بخلاف السفير معصوم مرزوق، جميعهم اتهموا فى تنفيذ مخطط