المجلس السيادي حجر عثرة أمام المفاوضات السودانية

يصر المجلس العسكري الحاكم في السودان منذ عزل البشير على أن تكون له أغلبية أعضاء المجلس السيادي المقرر تكوينه، وهو ما ترفضه قوى الحرية والتغيير، وهو الخلاف الأبرز بينهما
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ مايو ٢٠١٩ - ١١:٥٤ ص
المجلس العسكري الانتقالي في السودان
المجلس العسكري الانتقالي في السودان
عقد السودانيون الكثير من الآمال على استئناف المفاوضات بين الحراك السوداني والمجلس العسكري الانتقالي الذي يحكم البلاد منذ عزل الرئيس عمر البشير، إلا أن نتائج الجلسة الأولى من تلك المفاوضات جاءت مخيبة للآمال بعد أن خرج الطرفان دون الاتفاق النهائي على الخطوط التي ستسير عليها الفترة المقبلة من الحكم الانتقالي في البلاد. وعادت المفاوضات مرة أخرى إلى نقطة الصفر بعد أن توقفت خلال الأسبوع الماضي نتيجة رفض المجلس العسكري الحاكم نصب المتظاهرين للمتاريس وغلق الطرق وتعطيلها، واستجاب الحراك وقام بإزالة المتاريس ومن ثم تم استئناف المفاوضات مرة أخرى.
مقترح تجاوز الخلافات تواصلت جلسات المفاوضات بين المجلس العسكري، وتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، مساء أمس الإثنين، ولليوم الثاني على التوالي، حول القضايا المتبقية من ترتيبات الفترة الانتقالية، حيث دفعت قوى التغيير، بمقترح؛ لتجاوز أزمة الخلافات حول هيكلة مجلس السيادة، باقتراح رئاسة دورية لمجلس السيادة