استعباد الكوريات الشماليات جنسيا.. تجارة مربحة للصين

آلاف الكوريات الشماليات وقعن في فخ العبودية الجنسية بعد فرارهن من بلادهن إلى الصين، التي استغلت عصاباتها ضعف هؤلاء اللاجئين لتحقيق أرباح هائلة
تحرير:أحمد سليمان ٢١ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٣٨ م
الاستعباد الجنسي في الصين
الاستعباد الجنسي في الصين
لا توجد إحصائيات رسمية حول عدد الكوريين الشماليين الذين يغادرون البلاد ويستقرون في الخارج، حيث أفادت مجموعات الإغاثة أن عشرات الآلاف من الكوريين الشماليين يعيشون في الصين كلاجئين، وفقا لتقرير للأمم المتحدة لعام 2014، في المقابل تدعي مؤسسة "مبادرة مستقبل كوريا" التي تتخذ من لندن مقرا لها أن العدد قد يصل إلى 200 ألف شخص، وزعمت في تقرير لها أن الآلاف من النساء والفتيات الكوريات الشماليات يتم الاتجار بهن وإجبارهن على العمل في الجنس داخل الصين، حيث يتم بيع العديد منهن كزوجات للرجال الصينيين، بينما يتم إجبار الآخرين على ممارسة الدعارة ضد إرادتهن.
يتضمن التحقيق، تقارير أولية مروعة عن فتيات لا تتجاوز أعمارهن 12 عاما وقد تم إجبارهن على المشاركة في ممارسات جنسية عبر الإنترنت لعدة أيام دون تناول الطعام. وأشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إلى أن الكوريات الشماليات اللاتي فررن من بلادهن كن هدفا لتجار البشر منذ أمد بعيد، إلا أن المشكلة تفاقمت في السنوات