استهداف سفارة واشنطن ببغداد هل يطلق شرارة الحرب؟

المحللون رأوا أن حادث الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد مجرد عملية استفزازية، الهدف منها إطلاق شرارة الحرب، أو جس نبض ردود الفعل من الجانب الأمريكي والفصائل المسلحة.
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٥٤ م
السفارة الأمريكية في العراق
السفارة الأمريكية في العراق
يبدو أن دعوة وزارة الخارجية الأمريكية موظفيها لمغادرة العراق جاءت بعد أن تيقنت أن كل ما له علاقة بها في هذا البلد أصبح مستهدف في ظل تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران المجاورة للعراق، وهو ما ينذر بنشوب حرب. وشددت واشنطن الضغوط على طهران خلال الأيام الماضية واتهمت ايران بالتخطيط لشن هجمات "وشيكة" في المنطقة، كما عززت الحضور العسكري الأمريكي في الخليج. وورد في تحذير بشأن السفر أن "العديد من المجموعات الإرهابية والمتمردة تنشط في العراق وتهاجم بشكل متكرر قوات الأمن العراقية ومدنيين على السواء".
وبعد أيام قليلة من هذا التحذير ، تم استهداف السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد بصاروخ من طراز "كاتيوشا" دون سقوط ضحايا. مسؤول من وزارة الخارجية الأمريكية أشار إلى أنه لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم. وقال "لكننا نأخذ هذه الواقعة بشكل جدي جداً. سنحمل إيران المسؤولية