«دورة كمال الشاذلي»..قصة 14عاما بين السياسة والرياضة

"جعفر" و"جدو" و"عمران" نجوم ولدوا من رحم دورة كمال الشاذلي الرمضانية بمركز شباب الباجور.. الدورة رعاها الوزير الراحل كمال الشاذلي ودعمها جمال مبارك وصفوت الشريف
تحرير:أحمد سعيد حسانين ٢٤ مايو ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ ص
دورة رمضانية بمركز شباب الباجور
دورة رمضانية بمركز شباب الباجور
باتت الدورات الرمضانية أشبه بضيف دائم على شهر رمضان الكريم، فلم تعد مجرد حدث عابر، بل أصبح يعتبرها الكثير بمثابة جزء من التراث والعادات والطقوس الرمضانية التي ارتبط وجودها بذلك الشهر، فتحولت إلى عادة ثابتة يصعب التخلي عنها، مثل تعليق الزينة والفوانيس. فما يلبث أن يحل شهر رمضان الكريم، حتى يبدأ الشباب من مختلف الأعمار، والمقيمون في مناطق وأحياء مختلفة، في تجميع أنفسهم وتشكيل فرق للمشاركة في دورات رمضانية، والتنافس فيما بينهم داخل محيط المنطقة أو الحي نفسه في مساحات فضاء أو في الملاعب الشعبية وكذلك صالات الأندية الرياضية.
من داخل مركز شباب الباجور بالمنوفية، تنقل «التحرير» بين جنبات وأروقة المركز، لتسلط الضوء عن قرب على نموذج حي من الدورات الرمضانية التي يقيمها المركز سنويا. توظيف سياسي كان المقصد في البداية من وراء إنشاء دورة رمضانية بالمركز بشكل سنوي، هو استغلال النشاط الرياضي كنوع من التوظيف السياسي، حينما