«بعث القاعدة».. التنظيم يستعيد قوته بـ24 فرعًا

تنظيم القاعدة يسعى لإحياء شبكته العالمية من خلال ثلاث خطوات إستراتيجية.. يُعد واحدًا من أطول المنظمات الإرهابية الموجودة.. وترك داعش يتلقى جميع الضربات من التحالف الدولي
تحرير:منة عبدالرازق ٢٢ مايو ٢٠١٩ - ١١:٥٨ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
خفت نجم تنظيم القاعدة في السنوات الماضية، في ظل سطُوع ضوء تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وبرغم اختفائه عن الأنظار، فإنه كان يستعيد قواه من جديد ويحكم قبضته للضربات الإرهابية القادمة، تحت قيادة أيمن الظواهري وحمزة بن لادن نجل أسامة بن لادن مؤسس النتظيم، الذي أسقطت عنه السعودية الجنسية، ورصدت أمريكا مليون دولار للإدلاء عن أيّ معلومات للقبض عليه في مارس الماضي. وفي الوقت الذي انشغل العالم به بتنظيم داعش كان تنظيم القاعدة يعيد بناء نفسه في هدوء تام ويسعى لحماية كبار قياداته، ويعزز قوته وانتشاره في سوريا.
كان هذا رأي الكاتب الأمريكي بروس هوفمان في مقالة له بعنوان "بعث القاعدة"، كما استفاد التنظيم من ما يسمى بالربيع العربي، إذ يظهر أيمن الظواهري الآن كزعيم قوي له رؤية. وأشار إلى أن التنظيم أصبح له أكثر من 24 فرعًا في العالم، مع بروز فروع جديدة له في مناطق مختلفة، ووصل التابعون له إلى عشرات الآلاف، ففي