حل «الأونروا» يفضح دور واشنطن الخبيث لتصفية اللاجئين

تحاول واشنطن بشتى الطرق محاربة قضية اللاجئين الفلسطينيين، على الرغم من القرارات الأممية التاريخية التي تؤكد دائمًا حقوق اللاجئين الفلسطينيين الثابتة
تحرير:وفاء بسيوني ٢٣ مايو ٢٠١٩ - ١١:٤٣ ص
واشنطن تحارب أونروا
واشنطن تحارب أونروا
وُصفت بأنها "رأس الحربة" في محاولة تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين من خلال جهودها المضنية لتحقيق هذا الهدف. إنها واشنطن التي تقود بدعم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ أن وصل إلى البيت الأبيض، مخططا خبيثا وخطيرا يستهدف تصفية وإنهاء قضية اللاجئين، والالتفاف حول حق العودة الثابت؛ بهدف شطبه من مواثيق وقرارات الأمم المتحدة. منذ العام الماضي اتخذت الإدارة الأمريكية العديد من القرارات التي تسعى من خلالها إلى تصفية تلك القضية، لتضرب بعرض الحائط كل المعاهدات والمواثيق التي صدرت عن الأمم المتحدة، وأبرزها القرار الأممي (194).
هذا القرار يعد من أهم القرارات الأممية التاريخية التي تؤكد حقوق اللاجئين الفلسطينيين الثابتة، وقد تم تأكيده في الجمعية العامة للأمم المتحدة 135 مرة. حل "أونروا" أحدث تلك المخططات الدعوة إلى حل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" وذلك قبل أسابيع من الكشف عن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق