مشروعات ماكرون الأوروبية تواجه شبح الزوال

قد يواجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مشكلات سياسية داخلية كبيرة بعد الانتخابات الأوروبية، وذلك حال تفوق أحزاب اليمين المتطرفة على مشروعه الأوروبي الموسع
تحرير:محمود نبيل ٢٤ مايو ٢٠١٩ - ٠٢:٣٩ م
ماكرون
ماكرون
يواجه الرئيس إيمانويل ماكرون في نهاية هذا الأسبوع اختبارًا مهمًا لطموحاته لإصلاح فرنسا والدفاع عن قارة ليبرالية في انتخابات البرلمان الأوروبي، حيث قد يعاني حزبه خسائر فادحة لصالح اليمين المتطرف في الاستحقاق. الرئيس الفرنسي الذي بالكاد استطاع الخروج من أزمات داخلية ضخمة تمثلت في تظاهرات السترات الصفراء، بات مشروعه السياسي مُهددًا بشكل رئيسي في المستقبل القريب، بما يمثل تهديدًا له على المستوى الداخلي خلال الأشهر القليلة المقبلة، وتحديدًا بعد الانتخابات البرلمانية.
وحسب مجلة لوكال الفرنسية، فإن أحدث استطلاعات الرأي تظهر أن حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف يتفوق على نظيره الوسطي "الجمهورية إلى الأمام" الذي ينتمي له ماكرون بما يتراوح بين 0.5 و2 %، بعد أشهر كان فيها الاثنان متقاربين للغاية. الإليزيه يتأهب لإصلاحات صعبة.. هل يغامر ماكرون بشعبيته؟ ويقول المحللون