من جديد.. توحيد العيد بين البابا تواضروس والمتشددين

خلال زيارة البابا لألمانيا سأله مصريون عن توحيد الأعياد.. البابا: الموضوع قيد دراسة ومرتبط بالتقويم ولا يوجد خلاف عقائدي.. المعارضون يتخوفون من تذويب الفروق بين الكنائس
تحرير:بيتر مجدي ٢٤ مايو ٢٠١٩ - ٠٣:٠٩ م
البابا تواضروس
البابا تواضروس
خلال رحلته الرعوية الحالية لألمانيا رد البابا تواضروس على سؤال خاص بموعد الأعياد المختلفة بين الكنائس الشرقية والغربية، بأنه جار دراسة الأمر، بعدما وجه له سؤالا حول الاحتفال بعيد الميلاد يوم 7 يناير ويكون يوم دراسة وعمل في الدول الغربية، إلا أن رد البابا هذا فتح عليه النار من معارضي هذه الفكرة من أساقفة داخل الكنيسة والمعبرين عنهم من صفحات وحسابات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الذين ردوا بنشر فيديو للبابا الراحل الأنبا شنودة الثالث يوضح لماذا يرفض هذه الخطوة.
ما أعاد الموضوع للتداول مرة أخرى هو الرحلة الرعوية الحالية للبابا تواضروس الثاني في ألمانيا وسويسرا وإنجلترا، وخلال زيارته لألمانيا سأله بعض المواطنين المصريين المسيحيين المهاجرين لألمانيا: هل هناك فرصة لتوحيد الأعياد خاصة عيد الميلاد لأن 7 يناير يكون يوم عمل ودراسة عادي؟ ورد البابا بأن «مسألة